زين تنضم إلى المبادرة العالمية TIP لتطوير البنى التحتية للجيل التالي لتكنولوجيا الاتصالات

زين تنضم إلى المبادرة العالمية TIP لتطوير البنى التحتية للجيل التالي لتكنولوجيا الاتصالات

مارس 06, 2017


 

  • المجموعة دخلت في جهد مشترك مع فيسبوك وإنتل ونوكيا وإس كيه تليكوم ودويتش تيليكوم.
  • جيجنهايمر : مبادرة TIP ستعمل على تقليص الفجوة الرقمية وستضمن وصول أوسع للإنترنت.

أعلنت مجموعة زين أنها انضمت إلى المبادرة العالمية Telecom Infra Project (TIP)، المبادرة المشتركة لشركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العملاقة، التي تستهدف تطوير تقنيات جديدة، وإعادة تصور المقاربات التقليدية للبناء، ونشر البنى التحتية لشبكات الاتصالات على مستوى العالم.

وأفادت المجموعة التي تملك وتدير 8 شبكات اتصالات متطورة في منطقة الشرق الأوسط أن المبادرة انطلقت بمشاركة كبرى الشركات في مجالات تكنولوجيا المعلومات، حيث تبنتها منذ التأسيس فيسبوك، إنتل، نوكيا، إس كيه تليكوم، و دويتش تيليكوم، مبينة أن مبادرة TIP جاءت بعد قناعة هذه الشركات من أن البنية التحتية الحالية لا تستوعب التوسع الكبير والانتشار الهائل لخدمات الإنترنت بين سكان العالم، وهو ما دفع بالضرورة إلى العمل على ابتكار بنى تحتية جديدة تستطيع إيصال الإنترنت بصورة أفضل.

وكشفت زين عن هذا التعاون المشترك خلال فعاليات المؤتمر العالمي للهواتف النقالة MWC 2017، والذي وصفته بأنه سيضع مشغلي ومصنعي الاتصالات أمام مسؤوليات جديدة على مستوى دعم جهود تطوير البنى التحتية، وإدماج الأنظمة التشغيلية، وغيرها من المشاريع التي تؤصل لمرحلة جديدة من التعاون التكنولوجي مستقبلا.

وأوضحت المجموعة أنها كمشغل اتصالات رائد في مجال خدمات الاتصالات المتنقلة في أسواق منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، فإنها ستسخر خبراتها وامكاناتها في سبيل تحقيق هذه الأهداف العالمية، مبينة أنها ستسهم في دعم الوصول إلى الشبكة، وذلك بتعزيز نطاق تواجدها الجغرافي الواسع لنشر الشبكات في مناطق مليئة بالتحديات.

يذكر أن المشاريع التي ستنفذ في هذا المجال تعتمد على استخدام الخبرة العملية الهندسية والتشغيلية لكل عضو مشارك في هذه المبادرة، وعلى التركيز في تطوير تقنيات جديدة، ونشر الشبكات في الأسواق المتطورة والناشئة، ويسهم كل عضو في المبادرة في مجالات خبراته، بينما يستفيد من الأطراف الأخرى بحيث يمكن للجميع أن يتعاون في بناء أنظمة أفضل وأسرع وأكثر كفاءة.

وقال الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجينهايمر:" تطوير البنية التحتية التقليدية للاتصالات سيلبي الطلب المتزايد على خدمات بيانات البرودباند، حيث ستضمن عمليات التطوير توفير تجربة اتصالات أفضل".

وأضاف جيجنهايمر قائلا:" تدرك مجموعة زين أنه ليس هناك ثمة حل واحد لهذا الأمر، كما أنها تدرك أنه ليس هناك كيان يستطيع بمفرده أن يعالج هذه التحدي، لذا فإننا نؤمن بقوة بأن التعاون في مجال الابتكار هو الذي سيدفع الكفاءات في مجال أعمالنا، ونحن حريصون على أن نكون جزءا من مثل هذه المبادرات العالمية".

وبين قائلا: "تقدر مجموعة زين تماما مدى قوة وتأثير الإنترنت في تعزيز وتمكين المجتمعات والشعوب، فهناك 4 مليارات فرد في العالم محرومين من الاتصال بالإنترنت، لذا فإننا نثني على الجهود التي تقوم بها فيسبوك والشركات الأعضاء الأخرى لمشاركتها في إطلاق مبادرة TIP".

وأكد جيجنهايمر بقوله: "لدينا توقعات عالية بأن هذه المبادرة ستعمل على تقليص الفجوة الرقمية، كما أننا ندعو مزيد من نظرائنا الإقليميين في مجال صناعة الاتصالات كي ينضموا إلينا في هذه العمل المشترك".

الجدير بالذكر أن مبادرة TIP، ومنذ أطلاقها في فبراير من العام 2016، وهي تحقق انجازات عديدة بما في ذلك خلق مراكز لتسريع منظومة بيئة TIP، وهي المراكز التي تعمل بمثابة حاضنات للمواهب المحلية حول العالم وتسريع عملية تطوير المنتجات من خلال الدعم من جانب مستثمرين رواد محليين وعالميين.

كما تم إنشاء كيان أطلق عليه إسم "مجموعة مشروعات الناس والإجراءات" وذلك من أجل تطوير وتبادل أفضل الممارسات في مجال التحول الثقافي والإجرائي، والتي يمكن أن تسهم في تحسين مؤشرات الأداء الرئيسية الخاصة بالمشغلين.

وبالإضافة إلى ذلك، أسهمت فيسبوك بتقنية Voyager، وهي أول ترانسبوندر هيكلي وأول حل توجيه بيانات بنظام IP/MPLS تم اختباره بنجاح، وعلاوة على ذلك، فإن تصاميم ومخططات برمجيات OpenCellular الخاصة بـ فيسبوك أصبحت حاليا مفتوحة المصدر داخل مبادرة "TIP" من أجل تسريع قدرة الصناعة على توفير وصول لاسلكي في المناطق النائية من العالم.

يذكر أن مجموعة زين، تعمل جنبا إلى جنب مع كيانات رائدة أخرى في مجال صناعة الاتصالات لإستكشاف تقنيات ومناهج جديدة من شأنها أن تؤثر بشكل إيجابي على مستخدمي شبكات الاتصالات المتنقلة سواء في الوقت الحاضر أو في المستقبل، حيث تؤمن المجموعة أن تسريع وتيرة الابتكار في مجال البنية التحتية للاتصالات هو أمر ضروري من أجل مواجهة وتلبية متطلبات تحديات التكنولوجيا وفتح فرص جديدة للجميع في هذه المنظومة.