زين تدخل في استثمار استراتيجي مع صندوق كول كابيتال بارتنرز

زين تدخل في استثمار استراتيجي مع صندوق كول كابيتال بارتنرز

ديسمبر 14, 2016


 

أعلنت مجموعة زين أنها دخلت في استثمار استراتيجي مع صندوق كول كابيتال بارتنرز، المتخصص في الاستثمار في شركات التكنولوجيا الناشئة، ومقره مدينة نيويورك الأمريكية، كما أن له تواجد في مدينة سان فرانسيسكو.

وذكرت المجموعة التي تملك وتدير ثمان شبكات اتصالات متطورة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أن صندوق كول كابيتال بارتنرز يتميز بالتركيز على نطاق تكنولوجي متنوع، حيث يركز حاليا على خدمات البيانات في قطاعات الطاقة والإعلام والاتصالات بالإضافة الى الصحة والأمن وتطوير البرمجيات.

وأوضحت زين في بيان صحافي أن استثمارها في صندوق كول كابيتال بارتنرز يشكل جزءا من الاستراتيجية الخاصة بوحدة الأعمال الخاصة بها، وهي جبهة زين الرقمية والإبداعية ، التي تأسست في العام 2014، المكلفة بإطلاق مبادراتها في الفضاء الرقمي، بهدف تطوير وتنمية أعمالها.

يذكر أن مدراء الصندوق لديهم خبرة كبيرة، وامكانية الوصول إلى فرص استثمار فريدة وعالية الجودة، كما أن الطلب على الاكتتاب في الصندوق فاق المعروض، والعضو المنتدب للصندوق – فيكتوريا غريس – هي مستثمرة محترفة في مجال صناديق المخاطرة، ولديها سجل انجازات حافل على مدار أكثر من 10 سنوات.

وكانت مجموعة زين قد خاضت في السابق ثلاثة استثمارات في نفس المسار، والتي ركزت فيها على مشروعات التكنولوجيا الناشئة والشركات الصغيرة، وتأتي هذه المشاركة الأخيرة لتبرز الرؤية الاستراتيجية للمجموعة في دخول المشروعات الرقمية الناشئة، وجعلها جزءا من خطط أعمالها المستقبلية.

وقال الرئيس التنفيذي في مجموعة زين سكوت جيجينهايمر: "يسعدنا أن نضيف صندوق كول كابيتال بارتنرز إلى سلسلة استثماراتنا في هذا المسار، والتي تضم كل من MEVP وومضة وEarlyBird، وهي الشركات التي تستثمر في مجال المشروعات الناشئة."

وأضاف جيجينهايمر قائلا: "حجم هذا الصندوق الأخير يسمح له بأن يكون سلسا في أدائه، وعالي الانتقائية، ونحن حريصين على أن نوسع نطاق امتدادنا وصولا إلى الولايات المتحدة إذ أننا على دراية كاملة بمدى الإبتكار الذي تتمتع به هذه السوق، ونحن نؤمن بأن الأفكار والحلول التي ستأتي من تلك المنطقة الجغرافية ستسهم في دفع عجلة التطبيقات الرقمية في منطقتنا كما ستسهم في خلق تدفقات ايرادات جديدة."

من جانبها قالت المؤسس والعضو المنتدب لصندوق كول كابيتال بارتنرز فيكتوريا غريس "إننا في غاية السعادة بشراكتنا مع مجموعة زين في إطار جهودنا الرامية إلى إثراء محفظتنا بشركات تتمتع بالتفكير التقدمي، وتمتلك أفكارا استراتيجية من شأنها أن تسهم في خلق قدرات تعاضدية مهمة خارج حدود الولايات المتحدة."

وأضافت غريس "نحن نتشارك بالفعل مع مجموعة زين في عدد من الجهود، وننظر إلى هذه الخطوة بأنها تحالفا رابحا."

ومن ناحيته قال الرئيس التنفيذي للشؤون الاستراتيجية وتطوير الأعمال في مجموعة زين ايمري غوركان "يجب على شركات الاتصالات المتنقلة أن تبتكر حتى تبقى ذات صلة، واستكشاف فرص جديدة من أجل جعل نفسها متميزة، وهذا الأمر بالغ الأهمية والحيوية من أجل رخائها وازدهارها المستقبلي."

وتابع غوركان قائلا "في مجموعة زين، خطونا خطوة استباقية نحو التعاون مع سلسلة واسعة من الشركاء الذين نؤمن بأنهم يشاركوننا رؤيتنا إزاء التحوّل الرقمي، وضم صندوق كول كابيتال بارتنرز إلى منظومة شركائنا المتنامية سيضيف مزيدا من القيمة إلى مسيرة تقدمنا في هذا المجال من أجل مصلحة عملائنا وأطرافنا ذات الصلة الأخرى."

وأوضح بقوله "بفضل تعزيز منصة أعمالنا بهذا الاستثمار الجديد، فإن (جبهة زين الرقمية والإبداعية) ستواصل تركيزها على مجالات الابتكار، والخدمات الرقمية، والمدن الذكية، بينما يبقى الخدف الأسمى متمثلا في أن تصبح مجموعة زين محدد توجهات ابداعي."

الجدير بالذكر أن الاستثمار في صندوق "كول كابيتال بارتنرز" يسهم في توسيع النطاق الجغرافي لشركاء مجموعة زين المحتملين ليصل إلى الولايات المتحدة، وهو الأمر الذي يوسع ذلك النطاق إلى ما هو أبعد من منطقتي الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية، حيث يوجد نطاق نفوذ العمليات الاستثمارية الراهنة التي تخوضها الشركة.

وقد كان المحرك الرئيسي وراء اهتمام مجموعة زين بالاستثمار في صندوق "كول كابيتال بارتنرز" متمثلا في استراتيجية المجموعة الرامية إلى المشاركة في المراحل المبكرة من دورة حياة شركات بعينها ومساعدة فريقها على تحقيق أهدافها التجارية من خلال دعم تطورها خلال المراحل المبكرة.

ويتحرك صندوق "كول كابيتال بارتنرز" مدفوعا بالرغبة في الاستثمار أولا في الأفراد، جنبا الى جنب مع هدف يسعى إلى تحديد ودعم فرق العمل التي تبدي ذكاء وشغفا وسلاسة في طريقة تفكير افرادها وطريقة تنفيذهم للخطط.

يذكر أن المجموعة كانت أعلنت عن توجه استراتيجي جديد لاستثماراتها، وهو الاستفادة من الأفكار الواعدة، والخدمات الرقمية التي يمكن أن تحقق التآزر لشركاتها، والتي يمكن أن تعزز من حجم الايرادات، حيث يشمل هذا التوجه تقديم منتجات وخدمات رقمية فريدة إلى عملاء المجموعة سواء كانوا أفراد أو شركات، حيث أن الاستثمارات الموجهة في الأسواق الناشئة باتت تحفز الآن من مجالات النمو في مجالات العمل الناشئة.