للعام الثالث على التوالي زين العراق الراعي الرسمي لمهرجان "هنا أرض السلام“ في بغداد والديوانية

للعام الثالث على التوالي زين العراق الراعي الرسمي لمهرجان "هنا أرض السلام“ في بغداد والديوانية

سبتمبر 19, 2017


 

بمناسبة يوم السلام العالمي، أعلنت زين العراق، إحدى شركات مجموعة زين الرائدة في خدمات الاتصالات والبيانات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن رعايتها الرسمية لمهرجان بغداد دار السلام تحت شعار "هنا أرض السلام" الذي انعقد في أيلول 2017. وهذا هو العام الثالث على التوالي الذي تحرص من خلاله زين العراق على أن تكون الراعي الرسمي له وإيماناً منها بضرورة تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي وضعتها الأمم المتحدة.

يذكر أن "مهرجان بغداد دار السلام" يعتبر من اهم المبادرات الشبابية التطوعية التي انطلقت منذ العام 2011 عبر مجموعة شباب من بغداد التقوا من خلال مبادرات وهيئات المجتمع المدني، يؤمنون بالسلام داخل كل شخص ويطمحون لإعادة اسم دار السلام لبغداد عبر توفير منصات تشاركية بين الشباب ومؤسسات المجتمع، حيث يسعون لتوفير فرص لاستثمار جهود وقدرات الشباب وتنميتها لبناء مجتمع يؤمن بالتعايش السلمي. ويتوسّع المهرجان هذا العام ليطال إضافة إلى بغداد، محافظات اخرى حيث تنال هذه المرة محافظة الديوانية الرعاية من زين العراق في مهرجان الديوانية للسلام. وكما نجح في الأعوام السابقة بفضل العمل التطوعي، وروحية التعاون، لاقى المهرجان هذه السنة إقبالاً كبيراً بفضل مشاركة أكثر من 500 موهبة مختلفة من شتى أنحاء العراق من عازفين، ومغنين، وممثلين واصحاب الحرف اليدوية وبحضور أكثر من عشرين ألف شخص.

وفي هذا الخصوص، قال الرئيس التنفيذي لشركة زين العراق، علي الزاهد: “نسعى في زين العراق الى أن نكون الى جانب الشباب دائماً عبر تقديم الرعاية للنشاطات التي تعزّز من مشاركتهم في حملات ومبادرات المجتمع المدني. كما نحرص على تحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة ومنها بناء السلام. لذا حرصناعلى رعاية مهرجان بغداد دار السلام للعامين الماضيين. ونجدّد هذا العام شراكتنا بل ونتوسع بها لتشمل كل من بغداد، والديوانية، فالشراكة مع المجتمع الشبابي جزء من مسؤوليتنا الاجتماعية ومن أسمى أهدافها تنمية القدرات الشابة وتطويرها في شتى المجالات”.

وتتيح فعاليات المهرجان للمشاركين التعرف على بعضهم والعمل سوياً مما يزكي روح التعاون مع منح العراقيين الشباب فرصة لإظهار مواهبهم، ويحتفل العراق سنوياً باليوم العالمي للسلام حيث تقوم منظمات المجتمع المدني واللجان الشعبية والمجموعات الشبابية من خلال نشاطات متنوعة فنية وثقافية تستخدم بشكل إيجابي لإطلاق حملات تساعد الفئات المستضعفة.